بوح شفيف من وهجِ اللَّيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بوح شفيف من وهجِ اللَّيل

مُساهمة من طرف صبري يوسف في الثلاثاء ديسمبر 18, 2007 12:26 pm

بوح شفيف من وهجِ اللَّيل



عناقات من نكهةِ رذاذاتِ الفرح وبوحِ السَّماءِ

تنبعُ بخورُ العشقِ في أركانِ المكانِ عندما تنسابُ رعشةُ العشقِ مثلَ غيمةٍ دافئة

أكتب قصائدي من وحي الفرح، من وحي خرير اللَّيل، من وحي رعونةِ الصَّحارى!

أكتبُ من أعماقِ نداءِ الطِّينِ والمطر

أسترشدُ أسرارَ الحرف من مغائرِ جبل جودي

هل فعلاً وقفتْ سفينة نوح على سلاسله المتماهية مع جبل آرارات؟!

كم مرة حلمتُ أن يكون لي صديقةً منبعثة من هاماتِ جبل جودي

يتحقَّق حلمي فجأةً عبر مفازات شهوةِ الشِّعرِ

صديقة من لونِ الحنين تعبرُ معالمَ ليلي

تكويرة نهديها تشبه منارات قنديل البحر

دخلت خلسةً عوالمي في صباحٍ باكر

كم أشتهي أن أعشقَكِ فوقَ مرتفعاتِ جبل جودي

سيراني يا صديقي عمَّال الجبال

سيزلزلوا تجلِّيات عرش القصيدة

أنقشُ قبلةً على براري تخومِ الرُّوحِ

وأخرى على وهادِ القلبِ

وثالثة فوقَ أحلامِ عاشقة مذهولة بسطوعِ حفاوةِ النَّيازكِ

هل ثمَّة عاشقة تفهم عشقي المخمَّر بتواشيحِ شهوةِ الشَّمسِ؟!

أتمنّى أن أحقِّق لكِ عشقاً منقوشاً على ضفائرِ اللَّيلِ

أنتِ جمرة عشق تائهة في خبايا الرُّوح

تعبرين وشائج حنيني كلَّما يغفو اللَّيل على أسرارِ الجبال

أنا وأنتِ واللَّيل وصوت فيروز

يتهادى حولنا نبيذ مسكَّر

يغمرنا عناق مفتوح على معابرِ حفيفِ الوصالِ

أنتِ وأنا موجتا غيمة هاطلة فوق رعشة الرُّوحِ

تغيبينَ عن نواقيسِ الحنينِ متواريةً بين زخَّاتِ المطر

أراكِ غافية بين لجينِ الحلمِ ليلَ نهار

تتواصلين معي كما يتواصلُ النَّسيمُ مع حبقِ الزُّهور

تعالي وافرشي فوقَ غيمتي نداوةَ الدُّفءِ لعلَّكِ تخفِّفي من لظى الانتظارِ

هل غفيتِ يوماً على صدرِ شاعرٍ عاشقٍ مفتون بتجلِّياتِ شهوةِ البحرِ

أنتِ بحري المتراقص فوقَ موجاتِ القصائد

لا تتردَّدي أن تقتحمي عوالمي في ليلةٍ قمراء

هل ترغبينَ أن تهدهديني كلَّما تثورُ رياح الاشتياق؟

أنتِ عاشقة مزدانة بالعشق لكنكِ تائهة في تلافيفِ غربة من وهجِ النَّار

هطلْتِ مثلَ قبلةٍ فوقَ مهاميزِ حرفي فاهتاجَ قلبي شوقاً إلى عذوبةِ أنثى من لونِ الجبالِ

هل تحنّين مثلي لقضاءِ حلمٍ فسيح فوقَ هاماتِ جبالٍ معبقة بالنَّارنج

تتناثرين فوق بسمة الحرفِ كأنَّكِ رذاذات عشق متهاطلة بعذوبةٍ راعشة من قبَّةِ السَّماءِ

تنمو في ظلالِ الحلمِ بتلاتُ شعرٍ مستنبتة من حفاوةِ عينيكِ

حنينُكِ المندّى بأريجِ المروجِ يباركُ مخاضَ القصيدة؟!


ستوكهولم: كانون الأول (ديسمبر) 2007
صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
sabriyousef1@hotmail.com
www.sabriyousef.com


نقلاً عن موقع إيلاف

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Culture/2007/12/288218.htm

صبري يوسف

ذكر
عدد الرسائل : 56
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sabriyousef.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بوح شفيف من وهجِ اللَّيل

مُساهمة من طرف edmon zako في الخميس ديسمبر 20, 2007 12:36 am

لاادري ماذا يصيبني عندما اقرا ماتخطه يداك المبدعتان
هل انا على الارض ام احلق في عالي السماء
احيانا كثيرة اشعر بروحي تنفصل عن جسدي كدخان بخور وتتصاعد الى اعالي الفضاء كي تعانق سحر كلماتك
شكرا على كل ماتقدمه لموقعك الذي يقدر كل ابداعاتك
avatar
edmon zako
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 580
الموقع : www.derikcity.com
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.derikcity.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بوح شفيف من وهجِ اللَّيل

مُساهمة من طرف شكري عبد الأحد في السبت ديسمبر 22, 2007 1:16 am

كلمات جميلة ورائعة شكرا ألك اخ صبري الغالي
avatar
شكري عبد الأحد

ذكر
عدد الرسائل : 222
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى