الصوم عند كنائس الشرق6

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصوم عند كنائس الشرق6

مُساهمة من طرف edmon zako في الخميس مارس 27, 2008 6:04 pm

21_ النبي زكريا: اسم عبري يعني " يهوه قد زكر ". هو بن برخيا من نسل لاوي. كان يقوي عزائم يهود السبي للعودة إلى أرض إسرائيل، ويقدم لهم رسائل روحية عظيمة بخصوص الصوم والطاعة. كما يقدم نبوات متنوعة بخصوص المسيح ومجيئه وجروحه. ويذكر التقليد اليهودي أن أيامه قد طالت وعاش وتوفي في بلاده ودفن بجانب النبي حجي رفيقه.

22_ عزرا الكاهن: اسم عبري يعني " عون ". كاهن لقب بالكاتب. كان مستشاراً لشؤون يهود السبي في بلاط الإمبراطور الفارسي ارتحتشتا. وقد نال أمراً من الإمبراطور يسمح فيه بعودة اليهود إلى أورشليم وإقامة حكم لهم هناك. وقد صحب معه جماعة كبيرة من اليهود وعدداً من الكهنة ومالاً وكنوزاً وفيرة ومجوهرات لتأثيث الهيكل. عرف عزرا بإخلاصه ونشاطه في سبيل شعبه، فحاز عللا ثقتهم وإعجابهم وولاءهم. وقد كتب سفره بلغة خليطة بين الآرامية والعبرانية.

23_ يوئيل: اسم عبري معناه " يهوه هو الله "، لا نعرف عنه شيئاً سوى أنه من إقليم يهوذا، ويعتقد أنه تنبأ بعد الرجوع من السبي. ويظهر من خلال السفر الذي كتبه أنه كان مرهف الشعور ومتقد الغيرة وثاب البصيرة. فلغته فصيحة بليغة، وأسلوبه إنشائه سهل سلس، ولا يفوقه احد من الأنبياء في قوة الوصف والوضوح.

24_ النبي يونان: يونان هو الصيغة الآرامية للاسم العبراني " يونة " وتعني " الحمامة، ويونان بن أمتاي من سبط زبولون عبراني من القرن الخامس قبل الميلاد، وهو من أهالي جت حافر على بعد ثلاثة أميال من الناصرة. روت التوراة أنه طرح في البحر وابتلعه الحوت، ثم قذفه إلى البر بعد ثلاثة أيام. فرحل إلى نينوى وهناك دعا أهلها إلى التوبة.

25_ يهوذا: اسم عبري يعني " حمد ". هو يهوذا المكابي الذي حرر اليهود، واسترد المدينة والهيكل، وطرد الأعاجم، وأحييا الشرائع التي كادت أن تلغى.

26_ أنطيوكس: اسم يوناني يعني " مقاوم "، ويطلق عليه الرابع أو ابيفانيس. ملك سوريا من 175 وحتى 163 ق.م، وقد أراد أن يمحق الديانة اليهودية فثار المكابيون ضده.

27_ الملاك رافائيل: اسم عبري يعني " الله قد شفى ". هو اسم أحد الملائكة السبعة الواقفين أمام الرب.

28_ طوبيا: اسم عبري يعني " الله طيب ". يهودي عاش في بلاد آشور. كان له ابن سمي باسمه. ويعتبر الأب والابن بطلا سفر طوبيا. وسفر طوبيا هو أحد أسفار العهد القديم، وصل إلينا في الترجمة اليونانية فقط. ويروي قصة طوبيا البار ومغامرات ابنه خلال سفرة قام بها مع الملاك رافائيل.

29_ النبي داود: اسم عبري يعني " محبوب ". هو ابن يسى وثاني ملوك بني إسرائيل. اشتهر بمقتل جليات الجبار الفلسطيني. خلف شاؤل في الملك وهو لا يزال في أول شبابه يرعى قطعان أبيه. أسس مملكة يهوذا ووطد أركانها وجعل أورشليم عاصمة لها بعد أن أخذها من اليبوسيين. رغم ورعه وعدله قتل أوريا أحد أركان جيشه ليتزوج بتشباع امرأته. ثم ندم ندامة يضرب بها المثل. إليه ينسب سفر المزامير.

30_ حنة: اسم عبري يعني " حنان " نبية وأرملة وهي بنت فنوئيل من سبط أشير. كانت لا تفارق الهيكل عابدة بأصوام وطلبات ليلاً ونهاراً. وكانت هناك لم أحضر الطفل يسوع، وسمعت ما تنبأ به عنه سمعان الشيخ، وعرفت أن هذا الطفل هو المسيح المنتظر.

31_ الفريسيين: الفريسي كلمة آرامية تعني " المنعزل " وهم إحدى فئات اليهود الرئيسية الثلاث التي كانت تناهض فئتي الصدوقيين والاسينيين. كانوا في أول عهدهم من أنبل الناس خلقاً وأنقاهم ديناً، وقد لاقوا اشد الاضطهاد. وعلى مر الزمن فسدوا واشتهروا بالرياء فتعرضوا للانتقاد اللاذع والتوبيخ القاسي. وقد دعاهم يوحنا المعمدان " أولاد الأفاعي "، كما وبخهم يسوع بشدة على ريائهم وادعاهم البر كذباً.

32_ يوحنا المعمدان: اسم عبري " يوحنان " يعني يهوه حنون. ولد سنة 5 ق. م من زكريا الشيخ وإليصابات. ويقول التقليد أنه ولد في قرية عين كارم المتصلة بأورشليم من الجنوب. كان ناسكاً زاهداً ساعياً لإخضاع نفسه والسيطرة عليها بالصوم والتذلل. مرتدياً عباءة من وبر الأبل، شاداً على حقويه منطقة من جلد، ومغتدياً بجراد وعسل بري. وهو مهيء طريق المسيح، داعياً الناس للتوبة لأن المسيح قادم. وقد قال عن نفسه أنه صوت صارخ في البرية. وكان يعمد التائبين بعد أن يعترفوا بخطاياهم في نهر الأردن. وقد اعتمد يسوع منه. سنة 28 م وضعه هيرودس في السجن لأنه وبخه على فجوره. وقد قطع عنقه على طلب هيروديا. وجاء تلاميذه ودفنوه بإكرام. ويقال أنه دفن في سبطيا عاصمة السامرة، بجانب ضريح إليشع وعوبديا.

33_ الرسول بولس: ومعناه " الصغير ". كان اسمه قبل أن يهتدي شاؤل. ولد في طرسوس. كان والده فريسياً من سبط بنيامين. ذهب إلى أورشليم ليتبحر في الناموس عند المعلم المشهور غمالائيل. اهتدى إلى المسيحية وهو في طريقه إلى دمشق لاضطهاد المسيحيين هناك. كان ضمن الذين ساقوا التهم ضد بكر الشهداء اسطيفانوس. بدأت مسيرته التبشيرية في آسيا الصغرى والبلقان وإيطاليا وأسبانيا. له العديد من الرسائل الموجهة إلى الجماعات المسيحية. تحمل الكثير من العذابات والمشقات استشهد في روما سنة 67.

34_ الباعوثة كلمة كلدانية تعني حرفياً طلبة أو إلتماس أو تضرع، أما معناها العميق والشامل فهو زمن مكثف للصلاة والصوم وقراءة الكتب المقدسة.

35_ مار زيعا: ولد في فلسطين بداية القرن الرابع، والده يدعى شمعون ووالدته هيلانة. أسمياه زيعا وتعني " الخوف " وقاما بتربيته على البر والصلاح. رسم كاهناً في أورشليم ولشدة محبته للحياة الرهبانية جاء إلى بلاد المشرق، وسكن في مغارة في جبل جهران شمال غربي مدينة عقرة، ومكث في المغارة أربعين سنة غارقاً في التأمل والصلاة ليل نهار. وبعد حياة مديدة توفي في منطقة جيلو.

36_ جبال هكاري: تقع جنوب مدينة وان على الحدود الغربية لبلاد فارس، وهي جزء من جبال طوروس. تعتبر جبال هكاري المعروفة تاريخياً باسم داسان العليا بقعة فريدة ذو طبيعة وعرة صعبة منعزلة يتساقط فيها الثلج بكثافة شتاءً. وهذه الجبال كانت موطن عشائر التياري والتخوما والديز والباز من أبناء كنيسة المشرق. وكانت قوجانس القابعة في هذه الجبال مبنية على سفح ضيق معلقة بين جبلين شاهقين، يحيط بها جنوباً جبل طراشا وتعني رش أو نضح، وشمالاً جبل الصيد ودعي بهذا الاسم بسبب كثرة ما فيه من صيد الوعول والأيل وعنز البرية، وغرباً جبل كوكا أي النجم ودعي بهذا الاسم بسبب علوه الشاهق حيث تعلوه الثلوج معظم أشهر السنة. ومن المعلوم أن قوجانس كانت مقر بطاركة كنيسة المشرق خلفاء البطريرك سولاقا، وذلك منذ بداية القرن السابع عشر في عهد البطريرك شمعون دنخا، وحتى بداية القرن العشرين في عهد شمعون إيشاي.

37_ أذربيجان: جملة بالفارسية تعني " بيت النار ". إقليم واسع قسم منه في بلاد فارس، والذي يضم مدن تبريز وسلماس وأورمية. والإقليم صقع جليل الغالب عليه الجبال، وفيه قلاع كثيرة وخيرات واسعة وفواكه جمة ومياهاً وعيوناً غزيرة.

38_ جيلو: إقليم يقع في القسم الجنوبي من جبال هكاري الواقعة اليوم في أقصى جنوب شرق تركيا. وتعتبر قمته من أعلى القمم الجبلية في تلك المنطقة حيث يبلغ ارتفاعها 13000 قدم عن سطح البحر. وكانت هذه المنطقة تضم حتى بداية القرن العشرين 12 قرية سكانها من أبناء كنيسة المشرق. والقرية التي كانت تضم كنيسة مار زيا تدعى زاراني، وكانت تعرف في العصور السابقة باسم زاران.

39_ عبد الملك بن مروان: هو خامس الخلفاء الأمويين ( 685_ 705 ) يعد المؤسس الثاني للدولة الأموية، إذ أنقذها من الأخطار ودفع بحدودها شرقاً وغرباً، وأعاد العراق إلى حظيرة الدولة بقضائه على مصعب بن الزبير. وفي عهده بدأت حركة تعريب الدواوين بإحلال اللغة العربية محل لغات أهل البلاد المفتوحة.

40_ الحيرة: كلمة كلدانية تعني المعسكر. ينسب بناءها إلى الملك نبوخذنصر، موقعها بين مدينتي النجف والكوفة. أضحت قاعدة الملوك اللخميين، أهلها من مسيحيي كنيسة المشرق، ومنهم الشاعر عدي بن زيد. وكان ثلث سكان من المدينة من العباد، وهو قوم من المسيحيين انفردوا من الناس في قصور ابتنوها لأنفسهم ظاهر الحيرة. وبعد تنصر العائلة المالكة أقامت هند أم الملك عمرو ديراً في المدينة. ويقال أن الحيرة كانت تضم 21 ديراً. وفيها عقد أباء كنيسة المشرق مجمع مار داديشوع سنة 4245. ودفن فيها 6 جثالقة. فتحها خالد بن الوليد سنة 633، بعدها أخذت بالانحطاط تدريجياً.

41_ كسرى أبرويز: ملك ساساني وهو ابن هرمزد الرابع. توصل إلى الحكم بمساعدة موريق الإمبراطور البيزنطي وحكم بالفترة بين 590_ 628. احتل أورشليم سنة 614. انتصر عليه هرقل. اغتيل في السجن.

42_ النعمان الثالث: هو ابن المنذر وتدعوه المصادر العربية بـ أبي قابوس. نشأ في عائلة مسيحية. حكم بالفترة بين580_ 602 وهو آخر ملوك اللخميين في الحيرة ومن أشهر ملوكها. خلعه كسرى وسجنه في المدائن حتى مات هناك.

43_ العباديين: يقال أنهم قبائل شتى من بطون العرب اجتمعوا على المسيحية. وكلمة العباد والعباديين من كلمة عبد أطلقتها متنصرة الحيرة الأولى على نفسها، لأنها تعبدت للإله لتميز نفسها عن الوثنيين. وكان العباد قد سكنوا الحيرة وابتنوا قصور لنفوسهم في ظاهرها، فهم حضر مستقرون. وكانوا أكثر أهل الحيرة ثقافة، حذق بعضهم الصناعات، ودرس بعضهم العلوم، وفاق بعضهم في اللغات فحذقوا العربية وتعلموا الفارسية. وأتقنوا الآرامية بحكم مسيحيتهم لأنها لغة الدين. لذلك كان لهم وجه ومقام في الحيرة.

44 _مار أفرام النصيبيني: ولد في نصيبين في بداية الجيل الرابع. تتلمذ لمار يعقوب النصيبيني فأقامه معلماً في المدرسة التي فتحها في نصيبين. ظل عاكفاً على التعليم فيها 38 سنة، ثم رحل إلى الرها، وفتح فيها مدرسة لبني جلدته عوض مدرسة نصيبين المنحلة عرفت بمدرسة الفرس. دبر هذه المدرسة حتى وفاته سنة 373 ودفن في الرها. أعلنه البابا بندكتس الخامس عشر ملفاناً للكنيسة الجامعة سنة 1920. كتب نحو ثلاثة ملايين بيت شعر، وله مؤلفات كتابية ولاهوتية وجدلية ونسكية وليتورجية.

45 _ الملفان نرساي: ولد في معلثايا قرب دهوك شمال العراق سنة 399. دخل دير مار ماري قرب الجزيرة العمرية، ثم درس في مدرسة الرها، اختير مديراً لها فدبرها 20 سنة. ثم رحل إلى نصيبين حيث أعاد فتح مدرستها الشهيرة وأدارها مدة أربعين سنة. توفي في نصيبين سنة 503 ودفن فيها. ويعتبر من أشهر ملافنة كنيسة المشرق، وقد لقب بكنارة الروح القدس، ولسان المشرق، وشاعر الديانة المسيحية، وملفان الملافنة.

46_ الجاثليق يوحنا بن إيشوع: ويعرف بـ ابن الأعرج. أصله من بغداد. انتخب بطريركاً سنة 900. وفي بداية بطريركيته كتب وثيقة يتعهد فيها بالالتزام بالقوانين الكنسية والمجامع، وبالعمل على إزالة المخالفات من الكنيسة. ويقال أنه كان شيخاً طاهراً قديساً لم يلمس بيده درهماً ولا ديناراًُ. توفي سنة 905 ودفن في كنيسة دار الروم بعد أن دبر الكنيسة أحسن تدبير، حيث أعان المحتاجين ورحم المساكين والضعفاء.

47_ بلاد باجرمي: اسم أطلق في العهد العباسي على إقليم يقع شرقي دجلة بين جبال حمرين ونهر الزاب الصغير، وكانت المدينة الرئيسية لهذا الإقليم هي كرخا دبيث سلوخ وهي مدينة كركوك الحالية.

48_ الجاثليق حزقيال: كان تلميذ مار آبا الكبير، كان أسقفاً لأبرشية الزوابي. سنة 570 انتخب جاثليقاً لكنيسة المشرق. في سنة 576 عقد مجمع كنسياً، وقد سن خلاله 39 قانوناً لخير الكنيسة، وقد استقامت الأمور على يديه ورضي به سائر الناس. وفي زمانه عرف صوم باعوثة نينوى. توفي سنة 581.

49_ نمرود الجبار: هو ابن كوش ابن حام. جاء ذكره في سفر التكوين وكتب العرب. ضرب به المثل بالجبروت والصيد. وهذا الصياد الجبار والملك القدير يعتبر مؤسس الأسرة الحاكمة في بابل وشنعار وأكاد.

50_ نوح: اسم عبري يعني " راحة " كان رجلاً باراً سار في طريق الرب، وأعلن إيمانه بالله وكرز به. وعندما قرر الرب أن يجازي الفاسدين في الأرض استثنى منهم نوح. فصنع فلك من خشب ودخله هو وأهل بيته، ومن كل أنواع الحيوانات والبهائم والطيور. ونزل المطر أربعين يوماً وليلة، فغرق كل من كان على الأرض من بشر وحيوان. وبعد انحسار المياه خرج نوح من الفلك وبنى مذبحاً وقدم ذبائح للرب. وهناك أساطير عن الطوفان شبيهة بطوفان نوح، وأقدم هذه الأساطير ملحمة كلكامش البابلية.

51_ نيقية: مدينة قديمة في آسيا الصغرى " تركيا " أصبحت عاصمة الإمبراطورية البيزنطية في الفترة بين سنتي 1204_ 1261، اسمها اليوم ازنيق. عقد فيها مجمع مسكوني سنة 325 بدعوة من الملك قسطنطين، حضره 318 أسقف من جميع الكنائس، وفيه حرم آريوس وأعلن قانون الإيمان.

52_ المؤلف المجهول: وضع كتاب " عرض الطقوس الكنسية " مؤلفاً مجهول ويرتقي إلى القرن التاسع. والكتاب هو عرض ليتورجي هام جداً يشرح مدار السنة الطقسية، وعناصر صلوات الصباح والمساء والليل والسهرة. ويستشهد المؤلف بالأنظمة الطقسية التي وضعها البطريرك إيشوعياب الحديابي في الجيل السابع، ويتبع بدقة توجيهاته وأوامره الليتورجية. وقد احتفظ الكتاب بمراسيم عديدة يرتقي عهدها إلى القرن السابع.

53_ يشوع بن نون: يشوع كلمة عبرية تعني " يهوه خلاصه ". هو خليفة موسى، وبعد موت موسى قاد بني إسرائيل لعبور الأردن واحتل أرض كنعان، وقام بتقسيمها بين الأسباط. وفي أثناء الحملة هذه أمر يشوع الشمس بالوقوف. وفي آخر حياته دعا كل بني إسرائيل، وألقى عليهم خطابه الذي ختمه بالقول: " أما أنا وبيتي فنعبد الرب ".

54_ الفتيان الثلاثة: من الأشراف الذي نقلوا إلى بابل بأمر نبوخذنصر وهم: حننيا وتعني بالعبرية " يهو قد تحنن "، وميشائيل وتعني بالعبرية " من كالله "، وعزريا وتعني بالعبرية " من أعانه الله ". وفي بابل خدموا في القصر الملكي، وغير رئيس الخصيان أسمائهم ودعاهم: شدرخ وميشخ وعبد نغو. وعندما رفضوا عبادة الأوثان أمر نبوخذنصر رميهم في أتون نار متقدة وهم موثقون، لكن الرب نجاهم منها.

54_ إيجريا: إيجريا سائحة يعتقد من أسبانيا، ومن الممكن أن تكون من الجماعات الرهبانية، أو إحدى السيدات الورعات. بدأت رحلتها في عيد القيامة سنة 381 وانتهت في عيد القيامة 384. وقد زارت خلالها مراكز المتوحدين في الرها والأماكن المقدسة في فلسطين. وتتحدث في رحلتها عن الاحتفالات الليتورجية التي كانت تقام في الأماكن التي زارتها.
avatar
edmon zako
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 580
الموقع : www.derikcity.com
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.derikcity.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى