جمل عامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جمل عامية

مُساهمة من طرف edmon zako في الخميس مارس 27, 2008 6:06 pm

ده رُو يا!
تقال بأسلوب غاضب, يُراد منها الرغبة في أن ينصرف الشخص الموجّه له هذا القول. و كأنك تقول له: "انقلعْ من وچّي" أي "انفشط من سحيت عيني" لا أريد أن أراك هنا! و بمعنى: أغربْ عن وجهي. أو انصرف من هنا. و كثيراً ما تُسبق بلفظة "اي" فنقول: اي ده رو يا! و أعتقد أن لفظة (رو) هي مختصر ل: رُوح. بمعنى اذهب و امضِ!
إضربْ!
كلمة يُراد منها التعبير عن الإعجاب بقول أو بتصرّف ما, و التعجّب منه. و كأنّ لسان حال القائل يريد أن يصرّح بوضوح قائلا: شيء غير معقول. و هي تقابل التعبير العامي الشائع "شي مو معقول" أي أن ما حصل و ما يحصل هو أمر غير مصدّق, لا يمكن تصديقه و توقّع حصوله, فهو أثار استغرابنا و دهشتنا لوقوعه و حصول حدوثه. و قد يراد أحيانا منها التعبير بشكل غير مباشر عن أن ما يجري أو ما يحصل أو ما يقال أمر فيه بعض الكذب و عدم الدقة, و يقصد بذلك أنه أمرٌ مبالغٌ فيه!
عاشتْ الأسامي!
يضرب هذا القول للتفاخر و التباهي و الإعراب عن زيادة الثقة بالشخص أو المسمّى. كأنْ يُقال: ما اسمك؟ فيقول: اسمي منير. فيردّ السائل مجيباً على الفور: عاشت الأسامي. أي نعم الإسم. إنه اسم جميل و مبارك و يستحق الثناء و التسمّي به. و قد يربط ذلك باسم كانت له مواقف مشهودة خلال فترة ما أو في حادثة ما جعلت له اسماً يفتخر به.
فلان ظربْ شَفلان إلى (ما) وقعْ تحتو!
عبارة يراد منها التهكم و السّخرية, و هو قول يقصد به عكس الشيء و ما بتضاده. أي أنّه يُضرب في خلاف المقصود’ لغاية الشماتة و السّخرية و الهزء بالشخص المقال له ذلك.
أبوي خبيزي ما احترق عالنّار!
يضرب للرغبة في التأني و طولة البال و المقدرة على الانتظار إلى أن تحين الفرصة الملائمة. كما يقصد به القول أنه لا داعي للعجلة ففي العجلة الندامة و في التأني السلامة. كما يريد القائل ما معناه: إن الوقت غير متأخر بالنسبة لي و لم يفت الأوان فلدي متّسعٌ من الوقت لكي أحصل على ما أريد و ما أشتهي, لا أقبل بما يُفرض عليّ دون رغبتي أو إرادتي. لست مرغما على التصرّف المستعجل الذي قد أخسر منه الكثير! لستُ على عجلةٍ من أمري!
يا خصارة!
تقال للتعبير عن الأسف الشّديد كما هي تدلّ على خيبة أمل مريرة أصابت الشخص و نالت من ثقته الكبيرة التي كانت لديه و قد تزعزعت الآن لقاء سلوك أو تصرف طائش أضاع الفاعل من خلالها فرصة ثمينة أو قضى على بوادر أمل جميل مرتقب! و يقابلها في الفصحى: يا خسارة!
شاباش
كلمة كردية و هي تعني: حبّذا! و تقال عادة في الأعراس و في رقص الگوفندة حين يطلب أحد الراقصين أو الحضور أن ينادى بالصوت العالي بعبارة (شاباش سَرْ سرة فلان) أي يقع اختياره على فلان من الناس ليكون المقبل في تقديم هديته المادية للمطربي (و هو الرجل الذي يضرب على الطبل " الدهول" أو الزرناية). و يقصد من هذه العبارة جمع المال فحين ينادي أحد الحاضرين على المطربي بكلمة شاباش! فهذا يذهب إلى الشخص المنادى باسمه ليقول على الملأ: شاباش على رأس فلان! فيضطر لدفع ما بمقدوره من المال للمطربي و متى لم يقم بذلك فتعتبر إهانة شخصية له و عيب قد يكسر حَيْسيته (قيمته) بين الناس. و تدور هذه الحلقة لتتسع أكثر و أكثر طيلة ليلة العرس و الدقّ على الطبل و الزمر و الرقص. على كل الأحوال فإن المطربي هو الشخص الوحيد الرابح من عملية الشاباش هذه إذ أن المال يصبّ في النهاية في جيبه. سواء كان الشاباش على رأس شلّو أو على رأس علّو كما نقول في لهجتنا الأزخينيّة.
avatar
edmon zako
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 580
الموقع : www.derikcity.com
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.derikcity.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى