المرأة الشماسة في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرأة الشماسة في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية!

مُساهمة من طرف اسحق القس افرام في السبت أبريل 26, 2008 10:43 am

المرأة الشماسة في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية!
في بداية المسيحية كان ينظر للمرأة بمنظارين:
1: منظار إيجابي كلما فسرت على إنها صورة الكنيسة
2: منظار سلبي أو على الأقل أقل مرتبة من الرجل كلما مثلت على أنها النفس في حين كان الرجل الروح لها.كانت المرأة الجسد الذي يجب أن يتبع الروح, وكانت الحواس المطيعة للعقل لا بل إن أغلب القصص والوثائق التي وصلنا عن النساء في الكنيسة كنبها أيد ذكورية ولهذا يصعب على الباحث أن يستقصي معلوماته عن المرأةفي العصور الأولى للمسيحية بشكل موضوعي.
صورة المرأة هذه كانت قد رسمت بفرشاة الدين والثقافة أينما وجدت. وبهذا كان على الكنيسة أن تصارع وتتألم كثيرا لكي تجد لها مكانا مناسبا في الثقافة الهيللينية مكانا يضمن للكنيسة هويتها وأمانتها لسيدها وفي الوقت يحاكي ثقافة ذلك المجتمع. غير أم المرأة أبتعدت بشكل تدريجي عن مراكز صنع القرار في الكنيسة.ومن اعتلاء سلطة قانونية. فما كان منها إلا الالتجاء إلى طرق أخرى وإلى وسائل لتعبير عن نفسها فتحقق دعوتها في صنع مستقبل الكنيسة وخدمة ملكوت الله.
- هل هناك أي ذكر لخدمة الشماسة في العهد الجديد؟
درسو الكتاب المقدس يولون أهمية كبيرة لنصوص العهد الجديد فيها يتعلق بالراة وهذا لأن العهد الجديد كان قد كتب في بيئة لا تولي المرأة الكثير من الاهتمام أو الحرية. فهكذا نقرأ في لوقا البشير: بعض النساء كن قد شفين من أرواح شريرة وأمراض: مريم التي تدعى المجداية التي خرج منها سبعة شياطين ويونا امرأة خوزي وكيل هيرودس وسوسنة وأخر كثيرات كن يخدمنة من أموالهن.÷ذا يدل على أن البشير لوقا فهم خدمة المرأة كشيئ ضروري لا بل كعنصر أساسي لبناء ملكوت الله ونمو الكنيسة المقدسة.
بولس الرسول يخبرنا أيضا عن فيبي في رسالته إلى أهل رومية: أوصي إليكم بأختنا فيبي التي هي خادمة الكنيسة التي في كنخريا لي تقبلوها في الرب كما يحق للقديسين وتقوموا لها في أي شيئ احتاجته منكم لأنها صاؤت مساعدة لكثيرين ولي أيضا.
إن الترجمة السريانية لهذا النص توضح أن فيبي مانت ܡܫܡܫܢܝܬܐ التي تعني خادمة أو شماسة هذا مما يدل على أن نعت النساء اللواتي كن مع السيد المسيح بالشماسات يعود إلى أولى ترجمات العهد الجديد. يبدو أن الشماسة فيبي كانت الأول اللواتي وفرن عونا وضيافة للرسل في كنخريا منذ الأيام الأولى لآنتشار المسيحية.
- وثائق القرن الثاني والقرن الثالث
يخبرنا القديس إغناطيوس الأنطاكي أحد أهم آباء الكنيسة الأولى والمعروف برسائله الرسولية وقت استشهاده عن النظام الإداري في المنيسة, أي الأسقف فالكاهن فالشماس. غير أن رسائله لا تخبرنا عن أي خدمة للنساء. فرسالته إلى أهل سميرنا لا تذكر للأرامل والعذارى أي خدمة تميزهن عن باقي الشعب: سلام أيضا إلى عوائل أخوتي الذين لهم نساء وأطفال وللعذارى المدعوات أرامل.والقديس بوليكاربوس أسقف سميرنا الذي كتب في نفس الحقبة الزمنية لم يتوان عن ذكر ما معنى أن تكون المرأة أرملة, على الأرامل أن تكن متحفظات حينما يمارسن إيمنانهن بالرب. عليهن أن يتشفعن باستمرار للكل وليتجنبن نشر الإشاعات واللغو والاتهامات الباطلة والسعي لامتلاك المال وسوء السلوك أيا كان.
مع تعليم الرسل أصبحت الشماسات جزءا اساسيا من الكنيسة. إننا نعرف عن هذه الوثيقة منذ عام 1854 غير أن النص الأصلي كتب في وقت ما قبل النصف الأول من القرن الثالث ويحدثنا أيضا عن الأسقف, والشماسة, والشماسات والكهنة والأرامل واليتامى قائلا: اعتبروا الأسقف لكم في مقام الله العلي, وأما الشماس الذي هو في مقام المسيح فيجب عليكم محبته, والشماسة التي هي في مقام الروح القدس يجب عليكم تقديرها. وليكن الكاهن لكم على مثال الرسل وأما اليتامى والأرامل فليعتبروا على شبه المذبح.
القديس يوحنا ابن العبري يخبرنا في كتابه منارة الأقداس أن الشماسات موجودات في الكنيسة على مثال الأرامل كما كتب لنا كامندس الإسكندري أنه في وقت تقديم الذبيحة الإلهية كانت الشماسات تقف في المذبح وراء الأفيذياقونيين وقال يعقوب الرهاوي أن ليس للشماسات أي عمل قط داخل المذبح, بل أن تكنس المذبح وتنير الشموع خارجه متى ما أمرت بعمل هذا.وكان لها الحق أيضا أن تأخذ الأسرار من الكوة في حال عدم وجود أي كاهن أو شماس وأن تعطيها للنساء والأطفال.

منقول
avatar
اسحق القس افرام

ذكر
عدد الرسائل : 46
العمر : 52
تاريخ التسجيل : 15/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المرأة الشماسة في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية!

مُساهمة من طرف edmon zako في السبت أبريل 26, 2008 5:51 pm

تتعدد الاراء وتتنوع النظريات ولكن بالمجمل اعطت المسيحية المراة مكانة راقية ومميزة من خلال الايات الكثيرة التي تحفل بها صفحات الانجيل المقدس ولعل خير دليل عملي على ذلك هو المكانة المتميزة التي تحتلها السيدة العذراء
جزيل الشكر لك ايها الصديق اسحق
avatar
edmon zako
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 580
الموقع : www.derikcity.com
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.derikcity.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى